الجمعة 17 ذو القعدة 1440 - الموافق 19-07-2019
آخر الأخبار

في رثاءِ العالمِ الأَجْلَلِ الدكتور محمد حماسة عبد اللطيف

 

في رثاءِ العالمِ الأَجْلَلِ
الأستاذ الدكتور / محمد حماسة عبد اللطيف
المتوفى يوم الخميس 31 دسمبر 2015 م .
...................
شعر / محمد فايد عثمان
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
قَالُوا (حَمَاسَةُ) مَاتَ بَادِرْ فَارْثِهِ
فَقَدِ اصْطَفَاكَ عَلَى الرَّجَالِ بِإِرْثِهِ
...
مَهَدَ الطَّرِيْقَ فَمَا تَرَى مِنْ صَعْدَةٍ
تُثْنِيْكَ أَو مِنْ عَائِقٍ فِي وَعْثِهِ
...
وَأَضَاءَ فِي (نَحْوِ الكَلامِ وَصَرْفِهِ)
مَا تَسْتَبِيْنُ سَمِيْنَهُ مِنْ غَثِّهِ
...
مَا إِنْ تَرَجَّلَ وَالجَوَادُ يَرَاعَةٌ
إِلَّا وَقَدْ نَشَرَ العُلُومَ بِبَحْثِهِ
...
والشِّعْرُ يَا لِلشِّعْرِ بَعْدَ رَحِيْلِهِ
عَقُمَتْ قَوَافِيْهِ وَغِيْضَ بِطَمْثِهِ
...
قُلْتُ امْهِلُونِيْ إِنَّ هَدْأَةَ خَاطِرِي
إِنْ رَوَّعَتْهُ فَوَاجِعٌ فِي رَيْثِهِ
...
فَإِذَا عَجِلْتُ تَأَبَّدَتْهُ وَسَاوِسٌ
وَيَكَادُ يَقْتُلُنِي اللَّعِيْنُ بِخُبْثِهِ
...
يُوحِي إِلَىَّ بِمَا يَهُزُّ عَقِيْدَتِي
فَأَخُوضُ فِي كِذْبِ الحَدِيْثِ بِنَفْثِهِ
...
أَيَمُوتُ مَنْ تَحْيَا العِبَادُ بِعِلْمِهِ
وَيَعِيْشُ مَنْ خَانَ البِلادَ بِنَكْثِهِ ؟!
...
رُحْمَاكَ يَا مَنْ شَاءَ أَنْ نَحْيَا بِهِ
قَدْ أَحْرَقَتْ قَلْبِي لَواعِجُ بَثِّهِ
...
رَبَّاهُ .. وا غَوْثَاهُ .. لَيْسَ كَمِثْلِهِ
مَنْ يَسْتَجِيْبُ بِعَاجِلٍ مِنْ غَوْثِهِ
...
آنِسْ بِنُورِكَ وَحْشَةً فِي قَبْرِهِ
وَاشْمَلْهُ بِالإيْنَاسِ طِيْلَةَ لَبْثِهِ
...
وَانْشُرْ سَحَائِبَ رَحْمَةٍ في قَبْرِهِ
يَا مَنْ نَرَى آثَارَهَا فِي غَيْثِهِ
...
وَاجْعَلْ لَهُ فِي القَبْرِ أَزْهى رَوْضَةٍ
مِنْ يَوْمِ مَاتَ إِلَى بَشَائِرِ بَعْثِهِ


أخبار متعلقة

قصيدة "لا ناس حولي" لـ ميسون طارق السويدان في مهرجان أثير للشعر العربي

قصيدة "لا ناس حولي" لـ ميسون بن طارق السويدان (من ديوان منسيّة)

وصية لاجئ

وصية لاجئ/ أنا يا بُنيَّ غدا سيطوينـي الغسـق لم يبق من ظل الحياة سوى

قصيدة الفدائي‎ للشاعر إبراهيم طوقان

قصيدة الفدائي‎ للشاعر إبراهيم طوقان أحد أبرز شعراء فلسطين منذ ثلاثينيات القرن العشرين

قصيدة عن رمضان

إلَى السَّماءِ تجلت نَظْرَتِي وَرَنَـتْ وهلَّلَـتْ دَمْعَتِـي شَوَقـاً وَإيْمَانَـا يُسَبِّحُ اللهَ قَلْبِـي خَاشِعـاً

عن المنتدى

بِمَ التّعَلّلُ لا أهْلٌ وَلا وَطَنُ وَلا نَديمٌ وَلا كأسٌ وَلا سَكَنُ أُريدُ مِنْ