الخميس 05 ربيع الأول 1439 - الموافق 23-11-2017
آخر الأخبار

الكاتبة اللبنانية دلال البزري تكتب: حسرة المثقف على انحساره

 

 الكاتبة اللبنانية دلال البزري تكتب : حسرة المثقف على انحساره

 

يتحسّر المثقف اليوم. يلعن التلفزيون والإنترنت، يحمّلهما المسؤولية كاملة. يحزن على ما كانه في ماضيه القريب. يتذكر، وبحنين موجع. الصورة القديمة التي بنى من أجلها دوره كانت مشرقة. وهو لا يستطيع أن ينساها: كان مرموقًا، مسموعًا، نجمًا ساطعًا في محيطه الضيق والأوسع. هو الذي يفسر، ويشرح، ويصف، ويترجم. هو المرجع الفكري. كان هذا هو دوره.

بل جاء من يقول له: إن عليه أن يكون «عضويًّا»؛ أي نازلًا من برجه العاجي المفترض، ومنغمسًا، ومنخرطًا في هموم وأفعال وخطايا المجتمع الذي يريد أن يغيره بالفكر. وهذا إرث عريق، يعود إلى الثوار البلاشفة الروس، وإلى فيلسوف التجديد الشيوعي أنطونيو غراشي، مخترع كلمة «المثقف العضوي». وبعده صفة «النهضوي» التي أذاعها مثقفو عصر النهضة، أصحاب الأفكار الكبيرة، وقد أثروا في التكوينة الذهنية لأجيال بعينها من المثقفين. بحيث صار عصر النهضة المحطة، والمنبع، والمرجعية؛ وإن كانت جلّ أفكارها ونظرياتها منتهية المدة، بحكم الزمن وتعقيداته. الآن، الوضع تغير. تراجع المثقف إلى مصاف المواطن البسيط. مثله يبحث عن دور، أو يئس من البحث عن دور. مثله فاقد التأثير في الجموع، ومحروم من النجومية والامتيازات الرمزية والمادية التي كان يتمتع بها نظيره في عصور الازدهار. فتراه جالسًا في زاويته، يسخر، ويندب، وينقّ، وينظر إلى المهانة بصفتها نهاية تاريخه ودوره، ومعها نهاية السياسة والتاريخ.

بعضهم، الأكثر ذكاء من غيرهم، يريد أن يثبت العكس؛ من أن المثقف ما زال بألف خير. يتجه صوب الأداة الجديدة، مثلًا، التلفزيون، ويفعل المستحيل ليحتل شاشته، ولو برهة من الزمن: كخبير في شؤون قضية أو ملف، كمقدم للبرامج، أو كمحاور مع من يستحق رتبته، أي مثقفين مثله أو أقل منه شأنًا لكنه لا يبلغ مبلغ بقية النجوم، الشيوخ أو مغنيات الفيديو، أو الإعلاميين المخضرمين، فينسحب بعضه. أما بعضه الآخر، فلكي يستمر، عليه أن يغير طبائعه الثقافية، ويتحول إلى «إعلامي»، أي صحافي بالصورة، سطحي، متسرّع، لا يبالي حقًّا بالمادة الثقافية التي «يقدمها», أو ««يناقشها».

أهم مقدم لأهم برنامج ثقافي
أذكر منذ سنوات، لدى صدور كتابي الأول، اتصل بي مثقف كانت له طموحات تلفزيونية، وكان لتوه بادئًا تجربة تلفزيونية ثقافية. قال لي: إنه يريد أن أظهر في برنامجه؛ لأنه سوف يعرض فيه كتابي الجديد ويناقشه. فرحتُ وسألته ما رأيه به، أي بكتابي. أجاب بأنه لم يقرأه. تعجبتُ وطرحتُ عليه السؤال البديهي، وقتها: «كيف تريد أن تقدم كتابًا على الشاشة لم تقرأه؟». أجاب بعبارات مغمغمة فهمتُ منها أن التلفزيون «لا يحتاج إلى قراءة»؛ وأنه يكفي أن يطرح عليّ أسئلة يعرف هو كيف يصيغها من دون العودة إلى الكتاب؛ وبأنه بوسعي إذا شئتُ، أن أقترح عليه الأسئلة، فأسهّل عليه المهمة وغير ذلك. طبعًا رفضت وقتها. أما هو فأصبح الآن أهم مقدم لأهم برنامج ثقافي.

كلهم لم ينجحوا مثل صديقنا هذا: بعضهم لأنهم لا يتمتعون، مثله، بطلَّات بهية، فوتوجينيك، تحبها الكاميرا. وجلّهم لأن البرامج التلفزيونية الثقافية أصلًا ضاقت سُبُلها؛ كأن الطلب عليها تفوق على العرض بمسافات.

على الرغم من خروجه إلى الشاشة، فإن شأن المثقف لم يرتفع، ولا الثقافة معه، وبقيت الحسرة لدى الأكثر جدية وتجهّمًا من أن المثقف ماذا يفعل بالضبط؟ ما دوره؟ هل كان فعلًا في عصره الذهبي، أيام المثقف التقليدي، الثوري، المرغوب، صاحب الهالة والدور؟ بل، هل يمكن الاسترسال في الحسرة إلى الأبد؟ بانتظار انقشاع لن يأتي؟ وما العمل من أجل أن يكون الفعل الثقافي، خصوصًا الكتابي منه، ممارسة محبوبة لنفسها؟ من أجل أن يقرأ المثقف، أن يكتب، أن يسأل الميدان، مادته الحيوية… من دون أن يلهث خلف «الأكثر مشاهدة»، من دون أن يضطر للكتابة الاستفزازية الترفيهية عن الجنس أو الدين أو الرعب المشوِّق…؟

ثلاثة أنواع من النرجسيات
عليه أولًا أن يتخلص من ثلاثة أنواع من النرجسيات، تقف خلف الحسرة على الانحسار: النرجسية الواسعة، أولها، أي التي تنكبّ على نظراء المثقف، أشباهه. أو كل من ينتج نتاجه. وتكتفي بهذا الانكباب، نظرًا لكون لا أحد يستحق فعلًا الكتابة عنه، والاهتمام به إلا أصحاب الكتب، الشهيرة إن أمكن، أو الجوائز، الأسماء «الكبيرة» وغير ذلك. الثانية هي النرجسية المتوسطة، المقتصرة على الشلّة، أو ما يسمى جزافًا «الأصدقاء»؛ الذين يتصورون أنهم «أفضل» ما أنتجته ثقافتنا في مجالات الكتابة، أصحاب الجاه الثقافي. وهذه الحلقة المتوسطة من النرجسيات يمكن أن تكون عابرة للقارات، لكنها ضيقة، قائمة على تبادل المصالح، وحسب؛ تبادل خفي، لا تنتبه إلى تأثيراته إلا بعد حين.

ثم الحلقة النرجسية الأخيرة. هي فردية، باطنية؛ لكنها مفهومة، بفضل مئة إشارة وإشارة. بعضهم لا يخفيها، وصار من عاديات الأمور، أن يتفاعل مع الدنيا كلها على أساس نفسه هو. على أساس استثنائيته، وعلوّه درجات عن بقية أقرانه، خصوصًا إذا كانوا من خارج الدائرة المتوسطة، وقد دخل إليها «المستحقون». وقد يورث هذه الصفة غير المتواضعة لأبنائه، مثله مثل سياسيي بلاده.

فقط عندما يعترف أولًا بإصابته بمرض النرجسيات الثلاث، أو بواحدة منها، ثم يقبل الدخول في «برنامج» التخلص من الحسرة على الانحسار، يستطيع المثقف أن يتابع درب السعادة الثقافية. ويتكوَّن هذا «البرنامج» من نقاط محدّدة.

التواضع أولًا: التحلّي به في هذا الزمن الفايسبوكي، أمر في غاية الصعوبة. كذلك التخلّي عن فكرة أن المثقف سوف يغير العالم بمقالاته وكتبه، أو بمجرد طلّته. يمكن أن يبدأ سلسًا دمثًا، ليس جافًّا جارفًا؛ كأن يقول المثقف لنفسه بأنه سوف يبقي على نرجسياته الثلاث هذه؛ لكنه بموازاتها، سوف يخلق عالمًا جديدًا، قوامه أنه، بالنسبة إلى هذا الكون الذي لا يتوقف عن التوسع، هو ليس إلا ذرة، بالكاد تراها بالمجهر، وأن التواضع يوسع نطاق حريته، مغامراته؛ بحيث لا يخشى لا ارتكاب الخطأ النظري أو المفهومي، ولا يخشى الاعتراف لنفسه بأنه لا يعرف في هذه أو تلك من الموضوعات، أو لم يفهمها.

ثانيًا- الفضول: التواضع يجرّ إلى الفضول، والفضول هو باب المعرفة المتجدّدة. خصوصًا الفضول لعوالم غير معهودة، أو منبوذة، أو «غير نبيلة». مثل أن تخلق مجالًا للمعرفة اسمه عالم الفيديو كليب، سوسيولوجية الفيديو كليب مثلًا، من دون أن تعد بأنك تعالج موضوعًا أقل خطورة من السجال الأبدي بين الحداثة والتقليد. ما يستدعي الخفّة؛ النقطة الثالثة: خفّة الوجود تناقض الحسرة على مجد فارغ. خفّة اللهجة، والموضوع والمقاربة. خفة ألَّا يقبض المثقف نفسه جديًّا. أن يكون قادرًا على السخرية من نفسه، ومن دوائره، قبل السخرية من خصومه وشريريهم.

ورابعًا- الغيرية: أي الفضول بالغير، والاهتمام به، والاستماع إليه، وتحويله إلى مادة سؤال عبر حياته ومجمل حَيَوات غيره، وإعطاء الوقت للغير، واقتطاع هذا الوقت من ذاك الذي يسخره في عمليات التسويق لشخصه أو اسمه.

والجاذبية أخيرًا: ألَّا يكتب بتلك اللغة المفخّمة، وألَّا ينتحل صفة المنظّر، أو أن ينظّر بحرية، من دون «تعريفات» إنجليزية أو فرنسية، غالبها لا يفهمها القارئ، ولا هو يفهمها، وأن يختار الموضوعات التي تجذبه حقيقةً، وأن يتخلص من انفصاميته، من أنه في السر يفكر بهيفاء وهبي، ويطلب من أصدقائه ان ينظموا له موعدًا سريًّا معها.. وفي العلن ينشد الأشعار المكرَّرة من أجل الوطن والإنسان. كما حصل مع أحد شعرائنا الكبار، وقد يكون حاصلًا، أيضًا، مع أدنى منه.

أخبار متعلقة

أمير تاج السر يكتب: الروائيون والقصائد

ألاحظ في الآونة الأخيرة، أن ثمة اهتماما غير عادي بالقراءة، من بعض

د. عبد الكريم بكار يكتب: الموضوعية

د. عبد الكريم بكار يكتب: الموضوعية

د. مرزوق بشير بن مرزوق يكتب: فرض القناعات

د. مرزوق بشير بن مرزوق يكتب: فرض القناعات

محمد محفوظ يكتب : رؤية في نقد المثقف العربي

ثمة في الواقع العربي الراهن وفي الحقل الثقافي الفكري على وجه الخصوص

د. هشام الحمامي يكتب: المثقف العربي أفكارا وأوجاعا.. بن خلدون نموذجا

نستطيع أن نفهم وجود أخطاء بطبائع البشر أيا ما كانوا وأينما كانوا..

الكاتب فهد الأحمدي يكتب : من هو المثقف؟

في إحدى الأمسيات الثقافية سألني شاب خجول عن الفرق بين العبقري والمبدع؟ فاجأني

د. مصطفى رجب يكتب: جناية (أفعل) التفضيل على الشخصية العربية!

لا أحد يستطيع أن يحدد بالضبط بدء ولع العقل العربي باستخدام صيغة

شروخ فى جدار الوطن.. .. للدكتور عبد الولي الشميري

كم هي بلادي اليمن الحبيب جميلة، وفيها من الشموخ والعزيمة والإمكانيات ما