الثلاثاء 06 محرم 1439 - الموافق 26-09-2017
آخر الأخبار

وفاء لروح الخليل الفراهيدى.. مدينة فاس تحتضن أكبر مهرجان ثقافي عربي

 وفاء لروح الخليل الفراهيدى.. مدينة فاس تحتضن أكبر مهرجان ثقافي عربي

 في تظاهرة ثقافية من أزهى التظاهرات التي شهدها عام 2003م في الوطن العربي أقامت جمعية فاس سايس المغربية بالتعاون مع عدد من المؤسسات الثقافية مهرجانا كبيرا تحت عنوان (وفاء لروح الخليل الفراهيدي) تحت رعاية جمعية فاس خيمة الفكر والإبداع لمدة ثلاثة أيام متتالية للفترة بين 11 وحتى 13/10/2003م في مدينة فاس المغربية التي تعتبر العاصمة الأقدم سياسيا وثقافيا في بلاد المغرب، وهي عاصمة الأدارسة والقرويين، وكانت مدينة فاس قد أعدت نفسها إعدادا كاملا بكل استعداداتها لهذه التظاهرة الكبرى.

والذي ميز هذه التظاهرة، هو النوعية المتميزة من المشاركين حيث ضمت رؤساء المؤسسات الثقافية والأدبية، والمفكرين الرواد، ومشاهير الشعراء والشاعرات.
وكان الحضور النوعي المتميز قد أضفى على هذه التظاهرة القدر الأكبر من النجاح، وقد لاقت رعاية ملكية متميزة، وتسهيلات فريدة من كل قطاعات الدولة المحلية، والخدمية، خاصة وأن رئيس الجمعية السيد محمد القباج مستشار جلالة الملك محمد السادس، قد قام على رعاية كافة المشاركات، والرعاية والاستقبال والمتابعة، كما لعبت جمعية فاس سايس دور النموذج الأكمل في حسن الإعداد والترتيب، وقوة الاتصالات وتنظيم البرنامج، والحرص على راحة وسعادة المشاركين وذلك بحسن أسلوب قيادة فريق العمل المتمثل في جهد منسقة الخيمة الدكتورة (لويزا بولبرس) أستاذ اللغويات في جامعة فاس.
الجدير بالاهتمام،ذلك التجديد المتفوق في طريقة أداء البرنامج الثقافي، ومرونة تحرك المشاركين، رغم الكثافة العددية، واستغلال الوقت استغلالا تاما للفقرات المطلوبة في أماكن متنوعة حتى استوعبت أيام التظاهرة ما يزيد عن مائة مشاركة شعرية، ونقدية ودراسية لم يشعر المشاركون بثقل كثرتها.

وقد يرجع ذلك أولا إلى حسن اختيار الموضوعات، وثانيا إلى قصرها وعدم الإطالة والإسهاب، وثالثا وهو الأهم من ذلك، استغلال وقت المقبلات قبيل كل وجبة، ووقت الحلوى والفاكهة بعد كل وجبة كبث فقرات موسيقية، وشعرية متنوعة مع تقديم وتعقيب مرن ومرح، ونماذج بين أدوار الرجال والنساء، مع الحرص الأكمل على التميز في كل المواد المقدمة.
وبالرغم من كثافة الوجود الصحفي والتغطية الإعلامية المسئولة إلا أن أحداً من المشاركين لم يشعر بثقل مضايقات ومطاردات الصحفيين الملحين بإسهاب ومضايقة.
ومن خلال برنامج هذا الملتقى الكبير الذي شاركت فيه أغلبية الأقطار العربية بوفود رسمية وغير رسمية تابعت المثقف العربي من خلال المشاركة الفاعلة خلال أيام التظاهرة وقائع المهرجان الكبير ووثقت من خلال التعاون المتميز مع جمعية فاس أهم الفقرات المرئية والمسموعة.
الجدير بالاهتمام،ذلك التجديد المتفوق في طريقة أداء البرنامج الثقافي، ومرونة تحرك المشاركين، رغم الكثافة العددية، واستغلال الوقت استغلالا تاما للفقرات المطلوبة في أماكن متنوعة حتى استوعبت أيام التظاهرة ما يزيد عن مائة مشاركة شعرية، ونقدية ودراسية لم يشعر المشاركون بثقل كثرتها.
وقد يرجع ذلك أولا إلى حسن اختيار الموضوعات، وثانيا إلى قصرها وعدم الإطالة والإسهاب، وثالثا وهو الأهم من ذلك، استغلال وقت المقبلات قبيل كل وجبة، ووقت الحلوى والفاكهة بعد كل وجبة كبث فقرات موسيقية، وشعرية متنوعة مع تقديم وتعقيب مرن ومرح، ونماذج بين أدوار الرجال والنساء، مع الحرص الأكمل على التميز في كل المواد المقدمة.
وبالرغم من كثافة الوجود الصحفي والتغطية الإعلامية المسئولة إلا أن أحداً من المشاركين لم يشعر بثقل مضايقات ومطاردات الصحفيين الملحين بإسهاب ومضايقة.
ومن خلال برنامج هذا الملتقى الكبير الذي شاركت فيه أغلبية الأقطار العربية بوفود رسمية وغير رسمية تابعت المثقف العربي من خلال المشاركة الفاعلة خلال أيام التظاهرة وقائع المهرجان الكبير ووثقت من خلال التعاون المتميز مع جمعية فاس أهم الفقرات المرئية والمسموعة.
والجدير بالذكر أن المفكرين والأعلام المتميزين في المغرب قد قذفت خيمة الفكر والإبداع بقضهم وقضيضهم إلى المشاركة في كافة البرامج، وممن لا نغفل ذكرهم:
الدكتور مفكر المغرب الكبير عبد الهادي التازي.
والسيد محمد القباج مستشار صاحب الجلالة ورئيس الجمعية.
والسيد محمد الأشعري وزير الشؤون الثقافية.
والسيد محمد أوجار وزير حقوق الإنسان.
والسيد الدكتور عبد الحق المريني مدير التشريفات الملكية والأوسمة.
والشاعرة أمينة المريني – خنساء المغرب.
والدكتور الناقد حسن الأمراني، وحشد كبير من المبدعين.
كما شارك من سلطنة عمان وفد متميز برئاسة مدير عام التعليم وعضوية عدد من الشعراء المبدعين:
السيد سالم بن ناصر المسكري رئيس الوفد العماني.
والدكتور خالد بن سالم الغساني.
والدكتور سعيد بن محمد الهاشمي.
والسيد عبد الله الحارثي.
والدكتور محسن بن حمود الكندي.
والسيد سالم بن علي الكلباني.
والسيد أحمد بن هلال العبري.
كما حضر سعادة السيد سفير السلطنة لدى الرباط، ومن المملكة العربية السعودية وفد متميز برئاسة الدكتور عبد الله الصالح العثيمين الأمين العام لجائزة الملك فيصل العالمية والشاعر المكي وهيب شمس الدين والسيد سفير المملكة السعودية لدى الرباط الشاعر عبد العزيز خوجة، كما كان في طليعة المشاركين الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري المدير العام لمنظمة الأيسسكو، ومن دولة الإمارات العربية المتحدة وفد رفيع المستوى من أعضاء نادي تراث الإمارات، وعلى رأسهم الشاعر مانع سعيد العتيبة المستشار الخاص للشيخ زايد بن سلطان، ومن الكويت شارك الشاعر عبد العزيز بن سعود البابطين رئيس مؤسسة جائزة البابطين، ومن فلسطين والأردن وسوريا ومصر والدول العربية الأخرى حشد كبير، وكان أبرز الرواد الأوائل هارون هاشم رشيد، كما حضر من اليمن السيد علي مثنى سفير اليمن لدى الرباط، والسيدة خديجة ردمان مندوب اليمن لدى الأيسسكو، والسفير د. عبد الولي الشميري رئيس مؤسسة الإبداع للثقافة والآداب اليمنية ورئيس منتدى المثقف العربي بالقاهرة، وشاركت كوكبة من دولة إيران وجامعة طهران وأصفهان بوفد كان من أبرزهم السيد الشاعر الكبير محمد خاقاني رئيس قسم اللغة العربية في جامعة أصفهان، والسيد العلامة الدكتور محمد خاقاني عميد كلية الآداب بجامعة أصفهان، ومن أسبانيا وفرنسا شارك عدد من المختصين.
ومن التجارب الناجحة التي تُذكر في نجاح مثل هذه التظاهرة هو احتفاء مدينة فاس بكل قطاعاتها المختلفة بضيوف مدينتهم، وتناوب إشغالات أوقاتهم بالضيافات المتوزعة بدعوات تكريم للوفد بكامله من المسئولين، ورجال الأعمال، والأكاديميين لتناول الأطعمة خلال الوجبات في منازلهم، ودور الضيافة ومطاعم الفنادق المجهزة بالصوتيات وحسن استغلال الأوقات في كل مكان لإلقاء القصائد، والعزف، والكلمات.
وقد ختم برنامج هذه الخيمة باحتفال أثري بوداع حار وتبادل للدروع، والشهادات والتعارف بين المشاركين، وتبادل الكتب والإصدارات.

 

أخبار متعلقة

يوم حافل بمدينة الحسينية التاريخية

رغم قسوة شمس الصيف، كان يوماً لطيفاً للغاية الذي قضاه نخبة من

نظمها المكتب الدائم للكُتاب الأفارقة والآسيويين ..ندوة موسعة عن تطوير الجامعة العربية

أقام المكتب الدائم للكُتاب الأفارقة والآسيويين بمشاركة" معهد الأهرام الإقليمي للصحافة" ندوة

جامعة بيرزيت تحت الحصار الإسرائيلي

في زيارة علمية أكاديمية للبحث عن حقيقة العمل الجاري في الدوائر السياسية

د. الشميري يشارك في تكريم الشيخ عبدالله الأحمر في عيد العطاء والوفاء

شارك الدكتور عبدالولي الشميري تكريم المنظمة العالمية لاتحاد كتاب آسيا وأفريقيا (الأفروآسيويين)

د. الشميري يحاضر حول مستقبل الثقافة العربية في ظل العولمة

ألقى السفير الدكتور عبد الولي الشميري محاضرة بعنوان " مستقبل الثقافة العربية

وضاح اليمن في أمسية "الشميري" بدمشق

في المركز الثقافي بدمشق الفيحاء وفي ليلة صيفية متوهجة أقيمت أمسية ثقافية

في أمسية حاشدة بلندن الجمعية الثقافية العربية ومجلة "صوت اليمن" تنظمان احتفالا شعريا

بالتعاون بين الجمعية الثقافية العربية بـ "لندن" ومجلة "صوت اليمن" بمدينة "برمنجهام"

كرمة ابن هانئ تحتفى بمنتدى المثقف العربي

استضاف مركز النقد والإبداع بمتحف أمير الشعراء أحمد شوقي ( كرمة ابن