السبت 03 محرم 1439 - الموافق 23-09-2017
آخر الأخبار

تكريم الشاعر الكبير محمد التهامي بمناسبة بلوغة التسعين

وصف د. عبدالولي الشميري الشاعر المصري محمد التهامي بأنه رفع راية العروبة يوم نكستها .
جاء ذلك في ليلة رمضانية امتلأت بالشعر حتى تباشير الصباح؛ حيث شهدت سفارة اليمن بمصر أمس الأول حفل تكريم أقامه كل من منتدى المثقف العربي و المنظمة العربية للتعاون الدولي بمناسبة بلوغ الشاعر الكبير والمستشار محمد التهامي عامه التسعين؛ والذي تقلد درعا وشهادة تقدير.
وعرف السفير بالشاعر؛ فهو من مواليد محافظ المنوفية في 10 فبراير عام 1920م ، حصل على ليسانس القانون والإقتصاد من كلية الحقوق جامعة الإسكندرية عام 1947 ، تقلد العديد من المناصب منها: مدير تحرير جريدة الجمهورية ، مدير إدارة الإعلام بالجامعة العربية ، رئيس مكتب الجامعة العربية في أسبانيا ، عضو لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة يوم كان عباس العقاد رئيسا لهذه اللجنة . ونال الشاعر تكريمات رفيعة من بينها : جائزة الدولة التقديرية في الآداب والشعر عام 1990 ، وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى عام 1990 ، جائزة لملك الحسن الثاني ملك المغرب (المسجد الكبير) عام 1993 ، وسام بدرجة فارس من حكومة أسبانيا عام 1980 .
يقول الأديب والسفير الشميري: في صباي كنت أقرأ أنا وجيلي أشعار التهامي خلال ثورة اليمن، وفي ثورةالجزائر، وقد وقف مع وحدة السودان، ووحدة العرب ككل .
وبهذه المناسبة واعترافا بدور الشاعر التهامي في حمل لواء العروبة والإسلام، حرصت الشركة المصرية لخدمات ونظم المعلومات التي تنطلق منها شبكة الإعلام العربية “محيط” على تقديم ببلوجرافيا حصرية أعدها فريق “ميدل ايست مونيتور” وهي منظومة متكاملة لتوثيق كل ما ينشر بوسائل الإعلام العربية المختلفة.
وتضمنت الببلوجرافيا ما نشر عن الشاعر، وكذلك كل ما كتبه من أشعار ونشر عبر الصحف أو الإنترنت منذ عام 1998 وحتى اليوم، وشارك بتسليم الببلوجرافيا للشاعر التهامي، سفير اليمن راعي الاحتفالية.
أما التكريم فحضره عدد من الشعراء العرب ومسئولو الثقافة، وقال السفير د. الشميري وهو راعي منتدى المثقف العربي : الشاعر محمد التهامي ينسب إلى تهامة اليمن؛ فقد كان هناك شاعرا يمنيا يسبقه من شعراء العصر العباسي اسمه علي بن محمد التهامي وتوفي 1025 م في دلتا مصر وكان من كبار الشعراء العرب، وقد ولد بمكة وعاش بتهامة اليمن ثم سكن الشام وقصد العراق فحكم فيها وكان من أعوان الوزير المغربي في ثورته على الحاكم الفاطمي، وقصد مصر فاستولى على بعض أعمالها ثم غدر به بعض أصحابه وقتلوه .
ثم قرأ أبياتا للشاعر محمد التهامي يقول فيها :
” من قديمٍ ألِفتُ هـذى الحكايـهْ .. طولَ عمري فقد نسيتُ البِدايـهْ
بين قَتْلِى ومولـدي مُفْزِعـاتٌ .. هن عمري ومسرحي والروايهْ
تَخْلِطُ المـوتَ بالحيـاةِ ففيهـا .. ليس للعمر مُبْتَـدى أو نهايـهْ ”
أما د. حنان يوسف الرئيس التنفيذي لمنظمة التعاون الدولي العربية، فرأت أن شعر التهامي مس هموم المواطن العربي من المحيط للخليج، وكانت كلماته واحة أيضا للعاشقين، ودافع عن صورة العرب والمسلمين في رحلة الحوار مع الآخر.
كما عرفت يونس بالمنظمة وهي غير حكومية تحظى بصفة استشارية بالأمم المتحدة والجامعة العربية، وهدفها إبراز قوانا الناعمة من ثقافة وإعلام وفكر والدفاع عن صورة المسلمين والعرب ضد حملة التشويه المتعمدة من جانب الإعلام الغربي.
وكان من أبرز الحضور الشاعر الفلسطيني الكبير هارون هاشم رشيد والذي قبل رأس صديقه الشاعر التهامي الذي وصفه بـ”العملاق” و”شاعر العرب الأبر” وفضل أن تكون كلمته شعراً فألقى قصيدة “تسعون عاماً” والتي أشاد خلالها بالسفير اليمني الذي يرعى الثقافة بدأب ، وامتدح مواقف الشاعر التهامي الواضحة من قضايا الأمة وخاصة فلسطين، واختتمها بالأسف على الصمت العربي الرهيب إزاء ما يجري من تهويد مقدسات القدس، معظما من صمود وإرادة الفلسطينيين للزود عن أرضهم.كما تخللت فقرات الحفل قراءة الإذاعية روايح سمير لقصيدة للشاعر التهامي بعنوان “حلم شاعر”، كما قرأ الشاعر عبدالرزاق الغول قصيدة ألفها لتكريم الشاعر بعنوان “شادي العروبة”، والشاعر عدنان البرازي قصيدة احتفاء بالتهامي بعنوان “مد وجزر”، وأخيرا قرأت الشاعرة خديجة المكحلي قصيدة “نجم النجوم” .
ومن بين الحضور عاطف النجمي رئيس جمعية الدفاع العربي الذي أشار بكلمته لاتفاقية 1840 بين الخديو محمد علي وأوروبا، مشيرا لبندين : الأول طلبت أوروبا فيه العودة لمصر على أن تظل مملكة له ولأبنائه من بعده، والبند الثاني هو الطلب من محمد علي أن يكف عن النهضة الثقافية والاقتصادية التي بدأها في مصر، إذن الغرب يعلم أن النهضة الثقافية سلاح فتاك يجب أن يقضى عليه للإستحواذ على الشرق، ومن هنا فتكريم أكبر مفكرينا العرب هو تأكيد أننا لا نقبل شروط المستعمر.
وقال الشاعر سمير فراج حائز جائزة البردة أنه تعلم من الشاعر التهامي كيف يدافع عن قضايانا شعرا وقال للتهامي : تسعون عاما مضت لا تخبروا أحداً .. كي يتقي شر حساد إذا حسدا / تسعون عاما وما أحنى قصيدته .. تهامي لا ينحني روحاً ولا جسدا ” ، ثم قرأ قصيدته “الأقصى موت متكرر” التي يتحدث فيها على لسان كل فلسطيني ويبرز مدى العزة بالتاريخ وسر المقاومة حتى الشهادة، كما يأسف لمساهمة
العرب في جرحه بصمتهم تارة وتآمرهم مع العدو تارات أخرى، مختتما قصيدته ببيت” تأملت سمت الفاتحين رأيتهم .. لهم همة عليا وثوب مرقع ” !
وأخيرا تحدث الشاعر المكرم محمد التهامي عن بلوغه عمر التسعين والذي يعني إرادة الله في أن يمر بتجارب شتى في الحياة، وأن يعيش طويلا في أحضان النهضة الثقافية العربية، وتذكر مهرجانا شعريا ببيروت اضطرت فيه شقيقة الرئيس التي وصلت متأخرة لأن تقف بين الحضور أكثر من ساعة لتستمع للشعر.
وأشار إلى أن قضية العروبة تسير في دمه منذ صباه، مؤكدا أن اليمن هي منبع العروبة منذ فجر التاريخ وهذه المسألة متأصلة في شعبها، وقد كتب فيه قصيدة قال منها : ” وحماه لا يقوى عليه مهاجم .. حتى ولو كل الأنام تهجموا / من يعرف النصر الكبير يصونه .. حتى يراق على جوانبه الدم” .
وقد وصل التهامي للجزائر وقت كانت المجازر تلهب الشعب، وكذا الحال مع السودان، وكتب أشعارا لوحدة مصر وسوريا وكانت من أسعد أيامه بحسبه، ولكن في عام 1961 كان يوسف السباعي رئيس المجلس الأعلى للثقافة ويختار الشعراء للمهرجانات وقد كانت هناك مصادمات بينه وبين الشاعر لأن الأول أراد أن يعترف بشعر العامية، فهاجمه التهامي الذي يعتز بالفصحى وقال أن السباعي يخطيء في نطق اسمه.
وحينما سافر لمهرجان بدمشق كان ينتقد لأن قصيدته تتحدث عن الوحدة وكانت البلدان : مصر وسوريا قد انفصلتا، وكانت من قصائده التي سيلقيها هناك واحدة يقول فيها:
” قل للذي عن تراب الأهل يبتعد‏ .. باب العروبة مفتوح لمن يفد / بني العروبة هذا يوم وحدتكم ‏.. فلا تقولوا غدا قد لا يجيء غد”

فعاليات سابقة

حديث الوجدان من الشعر والثقافة

حديث الوجدان من الشعر والثقافة في الثامنة مساء الخميس 11/4/ 2013م بقاعة

ملتقى ثورة الشعر

أقام منتدى المثقف العربى احدى فعالياته يوم الخميس القادم 29 مارس 2012،

منتدى المثقف العربي يناقش .. حماية الأطفال من الاساءة الجنسية

" حماية الأطفال من الاساءة الجنسية " وذلك مساء الأحد الموافق 25/4/2010 م

فعالية أدبية خاصة عن الكاتب المصري الراحل يوسف الشريف

استأنف منتدى المثقف العربي بالعاصمة المصرية القاهرة نشاطه الثقافي بتنظيم فعالية أدبية

الشباب بين الطموح والاستهداف

في الملتقى الثالث والأربعين لمنتدى المثقف العربي (الشباب بين الطموح والاستهداف) الذي

نحو حداثة عربية

تحت عنوان (نحو حداثة عربية)عقد منتدى المثقف العربي ندوة موسعة حضرها عدد

الإسلام و الآخر

وسط حشد كبير من العلماء والمفكرين ورجال الدبلوماسية العربية ووسائل الإعلام عقد

تكريم رموز الثقافة والفكر بمناسبة إشعال الشمعة الخامسة

تظاهرة ثقافية وحشد كبير تكريم عدد من رموز الفكر والثقافة احتفل منتدى المثقف العربي