السبت 03 محرم 1439 - الموافق 23-09-2017
آخر الأخبار

الثقافة العربية ضيف معرض فرانكفورت

انطلاقاً من دوره الثقافي المتواصل
المنتدى يناقش إشكاليات الثقافة العربية بمعرض فرانكفورت

د. المنجي بوسنينة : نعمل على إبراز فكرنا المعاصر والحديث وتراثنا وماضينا المجيد.
محمد غنيم : سنعمل على الدفاع عن هويتنا والتعريف بثقافتنا وحضارتن.
د. عبد الولي الشميري: الثقافة العربية هي الرسول والفارس والواعظ الذي يقدمنا إلى العالم.
د. محمد سليم العوا: يمكن أن تنشئ موقفاً جديداً نحو الثقافة العربية خلال هذا المعرض الهام.

كتب: عبد الرازق الغول
يواصل منتدى المثقف العربي دوره الرائد في حمل مسئولية الثقافة العربية وهمومها و إشكالياتها، ومن هذا المنطلق ناقش المنتدى في ملتقاه السابع والثلاثين كيفية إنجاح المشاركة العربية كضيف شرف بمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب المزمع عقده في أكتوبر المقبل، حيث يقوم العرب بإبراز ثقافتهم وتعريف العالم بمنجزاتهم الثقافية والحضارية، وحسب رؤية وتطلعات المنتدى وراعيه فإن الأمل معقود على هذا المعرض، ربما يستطيع القائمون عليه تغيير صورة هذه الثقافة وإظهار وجهها الناصع والتعريف بالحضارة والتراث والتاريخ والواقع العربي المعاصر، ومن أجل تحقيق هذه الأهداف استضاف المنتدى المسئولين عن الإعداد لهذه التظاهرة لإلقاء الضوء على كيفية تحقيقها على الوجه الأمثل، فبدأ الحديثَ الدكتور عبد الولي الشميري راعي منتدى المثقف العربي، وتلته الدكتورة حنان يوسف، ثم ألقى كلمة جامعة الدول العربية المستشار طلعت حامد، وبعده استمع الحضورلكلمة الدكتور المنجي بوسنينة المدير العام لمنظمة “الأليسكو”، وفي الختام تحدث الأستاذ محمد غنيم المدير التنفيذي للمشاركة العربية في معرض فرانكفورت الدولي، ثم كانت المداخلات من السادة الحضور، وفي الصفحات التالية وقائع هذا الحوار الثقافي الهام.

مداخلات
المهندس عاطف محمد الخضري مدير دار الفكر العربي للنشر بالقاهرة، ما نحن بصدده يتعلق بتشكيل ثقافة العقل العربي وتأثيره ممتد ومستمر، فحبذا لو اهتم الجميع بالثقافة العربية وبمثل هذا المعرض، حتى يحس الشعب العربي كله بالسخونة والغليان والاهتمام. د. نديم إلياس من كبار الناشرين العرب علّق على ما ذكره د. بوسنينة فيما يتعلق بالدفاع عن صورة العرب وثقافتهم فقال: لو اتخذنا موقف الدفاع فسوف نلقى هجوماً، بل يجب أن نذهب بثقافة وفن وكتب وكلمات جيدة وليس للدفاع عن موقف أو لتبرير أحداث١١ سبتمبر، وإلا انقلب الأمر إلى صراع سياسي.

العبء مضاعف

ثم كانت مداخلة د. محمد عبد اللطيف (من كبار الناشرين وأمين عام اتحاد الناشرين المصريين) : المعرض له جزءان: الجزء الأكبر والأكثر شهرة يتعلق بالاشتراك في المعرض من الحكومات والمجتمع المدني، الجزء الثاني المهني المتعلق بالناشرين، حيث كان يخصص لهم كل عام ما لا يزيد عن مائة متر مربع، هذه السنة سيخصص لهم في الجناح المهني بخلاف جناح الدول العربية حوالي ألف متر مربع، وهذا يدل على نشاط الناشرين ومن هنا فالعبء سيكون مضاعفاً على جميع الجهات، ومعنا زملاء ناشرون يعرفون ما نقوله، وفيما يتعلق بالمجتمع المدني فلقد كلفتُ بالمسئولية عن منظمات المجتمع المدني وإن كان هذا يبدو صعباً بسبب مسئوليتي أيضاً عن الناشرين المصريين في المعرض، وأدعو السفير د. الشميري أن يطلب الاجتماع تحت رعايته كرئيس اللجنة المتفق عليها في اجتماع نقابة الصحفيين السابق، بحيث نخرج من الآن بموعد لعمل هيكل تنظيمي لهذا الموضوع الصعب ذي التفاصيل الكثيرة، لنبدأ من هنا الحركة التي طلبها الأستاذ محمد غنيم .

مشكلة الحكومات والشعوب

المهندس أبو العلا ماضي بدأ حديثه بتشبيه ما يعانيه راعي منتدى المثقف العربي من الهم العربي بما تعانيه الأم الثكلى، وقال هو حرص على مصالح الأمة وحماس في محله تماماً ولا يجب إزاحة المسئولية أبداً، والحقيقة أن هناك مشكلة بين الحكومات والشعوب، فالشعوب تعتقد أن الحكومات هي سبب كل المصائب التي نواجهها، والحكومات تقول إن سبب المشاكل الجمهور والشعب المتخلف الذي لا يفهم ما تعانيه الحكومة ولا يقدر ما تفعله من أجله، وفي رأيي أن المسئولية مشتركة، وعلى كل منهما دوره الذي يجب أن يقوم به، وإن كان الدور الأكبر يقع على الحكومات لامتلاكها الإمكانيات والميزانيات وسرعة اتخاذ القرارات وتنفيذها، لكن هذا لا يمنع مشاركة الآخرين.

الحجاب والنساء

د. رؤوفة حسن أستاذ زائر بألمانيا في مجال الإعلام الاجتماعي :
لديَّ خبرة في هذا المجال فلقد عملت أستاذة في الجامعات الألمانية واشتركت ضمن مجموعة في حوارات في إيطاليا والنمسا وغيرهما وفي آخر لقاء بالنمسا اشتركت في نقاش حول حوار الحضارات، وحصر محاورونا الغربيون نقاط الحوار في نقطتين اثنتين فقط:
موقف العرب والمسلمين من الحجاب ثم من النساء وأدانوا المملكة العربية السعودية ودول الخليج في فرضها الحجاب فرضاً على النساء، كما أدانوا في نفس الوقت وبنفس القدر دولة تركيا لمحاربتها الحجاب ـ وأما في ألمانيا فقد اشتركتُ في حوار آخر ركز فيه المحاورون على نقطة الإرهاب وألصقوه بالإسلام بحيث اعتبروا أن كل إرهابي لابد أن يكون مسلماً، وهذه القضايا سوف تواجهكم في ذلك المعرض، والمشكلة ليست في التمويل بأربعة أو خمسة ملايين يمكن أن يدفعها بسهولة أي مليونير عربي، بل المشكلة الحقيقية تكمن في القضايا الجوهرية للحوار والنقاش وهل هناك ثقافة عربية حقيقية نستطيع أن نطرحها بقوة، ونناقش التغيير إلى الأحسن ولو على مدى الأعوام القادمة ؟ هذا ما عندي.

د. حنان مديرة اللقاء : سوف تنبثق الليلة إن شاء الله لجنة ستكون مظلة لمنظمات المجتمع المدني لرفع ما تقرره إلى اللجنة المنظمة.

ثقافتنا أهدرت

مداخلة نجلاء الإمام رئيسة مؤسسة “بريق” لمناهضة التعذيب ضد المرأة قالت:
لا يجب على الإنسان العربي أن يقف موقف الذي يدافع باستمرار، فلسنا متهمين، ولائحة الاتهام الموجهة للعربي هل هو إرهابي؟ هل هو الذي يتجول بالجمل؟ وهل هو الشخص الذي يضرب زوجته؟ ثقافتنا أهدرت ومورست علينا ممارسات عدوانية وأحرقت مكتباتنا ونهبت متاحفنا فلماذا لا نتكلم عن هذا ونبرز حضارتنا فنحن أمة الحضارات وأين نحن من صورة المرأة الحالية لا التي تعقد المؤتمرات في القاعات المغلقة وفي الصالونات الفاخرة”الشيك” فلابد أن نبرز دور الثقافة والفن؟

د. رؤوفة حسن
ثم كانت مداخلة الصحفى . محمد بغدادى قال: هناك مؤتمر للترجمة عقد مؤخراً في دار الأوبرا بالقاهرة نظمه المجلس الأعلى للثقافة، وتحدث عدد كبير من المهتمين بالترجمة من كل العالم ـ وفي كلمة الكاتبة الإيطالية إيزابيلا كاميرا التي ترجمت أدب العرب إلى اللغة الإيطالية قالت : هدفكم عظيم وفكركم هائل، لكن لا أحد يعلم عنه شيئاً، ونحن قد ننتمى للعالم الثالث، لكننا أمة عظمى ثقافيا وحضاريا، فقد نقلنا للغرب عبر ابن رشد وابن سينا لتنهل أوروبا منها، وبدأ عهد النهضة الأوربية معتمداً على علومنا وثقافتنا وعلينا الذهاب لفرانكفورت بالمداخلة والحوار الحضاري وليس بما يصوره عنا الإعلام الصهيوني الحاقد علينا وعلى ثقافتنا، وعلينا أن نطرح في فرانكفورت ما يُجبر العالم على إعادة قراءتنا من جديد في ظل أوضاع يُذبح فيه العربي في فلسطين والعراق على أيدي الهمجيين أعداء الحضارة.

مداخلة من عبد الكبير العلوي الإسماعيلي “ناشر مغربي” اطمئنوا فلن تجدوا الكل يحاربكم في ألمانيا، بل ستجدون أيضاً من يؤيدكم من بين الألمان في هذه المدينة الكبيرة، لأن عددا كبيراً منهم هم ضحايا المضاربات العقارية والتجارية وغيرها، ولقد حضرت قبل أيام ندوة حول صناعة الكتاب في العالمين العربي والألماني وتفاعلت مع البروفيسور سبربيتس الأستاذ بجامعة آخن” غرب ألمانيا” وتبين لي أنه كان يجب علينا كعرب دراسة الأرضية الفكرية والثقافية التي سنتعامل معها خلال سنة كاملة، و مسح الأرضية الفاعلة حاليا في ألمانيا، ويجب أن نعرف أن الخلية الفاعلة والحاكمة في الفكر الغربي الآن هي الخلية الألمانية بشهادة البرازيليين والأمريكيين. كنت في جامعة ستانفورد الأمريكية وكان الغربيون يتحدثون عن ألمانيا وكأنها منطلق جديدٍ إلى ميثيلوجيا جديدة في هذا العالم 
( منهجية جديدة) فماذا نستطيع نحن العرب أن نقدم إلى هذه الخلية المتفاعلة والعاملة في العالم العربي؟
– وفي نهاية كلمته تساءل لماذا نشك في أننا عظماء ونستهين بأنفسنا؟ يجب الثقة في أنفسنا وأن نعرف ماذا يجب أن نعمل الآن ؟ وماذا نريد غداً ،ولا يكفي الحديث عن الماضي .

مداخلة مكتوبة من المستشار كمال غنيم أمين عام التعليم والبحث العلمي. والذي ترك أحسن الأثر من خلال علاقات طيبة مع الألمان وأشار في مداخلته إلى أهمية المطالبة بإعادة التعرف على الثقافة العربية وقال نحن في خدمة تطوعية للدفاع عن ثقافتنا وحضارتنا في كل مكان.

ردود وتعقيبات

د. المنجي بوسنينة: قال رداً على ما ذكره مهندس عاطف الخضري وما ذكره د. نديم إلياس: إن كلمة الدفاع استعملناها لتقديم صورة ثقافتنا لا أن نقف موقفاً تصادمياً، ونحن نستطيع التعرض لقضايا المرأة والطفل وحقوق الإنسان بتقديم الصورة الحقيقية.
وقال إن الدعوة مقدمة للجميع، والباب مفتوح تماماً لكل من يريد المشاركة من أفراد المجتمع المدني للذهاب إلى فرانكفورت والمساهمة في الندوات ـ وشدّد بوسنينة على الدور الأساسي لاتحاد الناشرين العرب من خلال عرض الكتب العربية المترجمة والنشر والبيع، وذكر معلقاً في موضع آخر أن المشاركة مدعاة للفخر وتحقيق التوحد العربي ولا تكرس القطرية، ودعا إلى توحد مفردات المجتمع المدني. تأسياً بالأسلوب العربي الرسمي بالاشتراك في جناح عربي مشترك لا يفرق بين مصري أو سعودي أو مغربي.
– وقال : إننا لن نخسر المعركة كما ذكر غيري، وذكر أن اتحاد الناشرين العرب برئاسة إبراهيم المعلم قد شارك من البداية في وضع قوائم تضم اثني عشر ألف كتاب ومائة وثمانين ناشراً، ودورهم أساسي تماماً في المعرض.

المستشار طلعت حامد: عقب على ما قاله المهندس “أبو العلا ماضي” و على بعض التساؤلات الأخرى بقوله: إن أمين عام الجامعة دعا مؤسسات المجتمع المدني لمناقشة مشاركتهم في المعرض كما بعث برسائل إلى مدراء ورؤساء المجتمع المدني في العالم العربي يحثهم على ضرورة التواجد في هذه التظاهرة العالمية الهامة، كما أن مجلس وزراء الثقافة اجتمع في ١٠/١٢/٢٠٠٣وأصدر قراراً بهذا المعنى، وللأسف لم تصلنا إجابات للدعوة من الأغلبية. وتحضرني مقولة ( إذا أردت أن تحقق النصر فأعدَّ له جيداً) وحدث هذا الإعداد الجيد في حرب أكتوبر فتحقق النصر الذي تعلمونه، كما أعددنا بدقة لهذه التظاهرة وسننجح فيها إن شاء الله، ولدينا اللجنة الفنية التي تختار الشخصيات بكل أمانة وحيادية وموضوعية، وأما رداً على من سأل عن صور الزعماء فلن تعلق صورة لأي زعيم عربي. وهناك اهتمام شديد بهذا المعرض لأننا في مفترق طرق وفي تحدٍ كبير نكون أو لا نكون.

وإجابة عن سؤال الأموال والمبالغ المدفوعة، فهي تصل إلى ٧.٤ مليون دولار ولقد كانت هناك دول عربية تتسابق لدفع حصتها وحصة الدول التي لم تدفع، وسوف نعطى مساحة تصل إلى سبعة آلاف متر مربع بالإضافة إلى التجهيزات والمعدات واللوجستيات ـ وأقول: إن الدول دفعت ما عليها وكان لوزير الثقافة المصري الفنان فاروق حسني دوره الكبير في المشاركة.

(دراسة تطوعية)

في نهاية هذا الحوار أعلنت د. حنان يوسف مديرة اللقاء عن مشروع دراسة تطوعية يتم إجراؤها الآن بالتنسيق بين المنظمة العربية للتعاون الدولي ومنتدى المثقف العربي حول فعاليات المجتمع العربي لصياغة ورقة عمل حول كيفية مساهمة المجتمع العربي في معرض فرانكفورت تتضمن قاعدة بيانات معرفية عن أداء المجتمع المدني، وأهم مشاكله ونشاطاته وكيفية تطبيق هذه القاعدة الإستراتيجية وهي في إطار تحضيرها النهائي لعرضها على المسئولين.

الشعر والفن

بعد اللقاء الثقافي الكبير بدأت الأمسية الشعرية التي أدارها الصحفي الشاعر 
الورداني ناصف، فافتتحها بشواهد من أشعاره، ثم عزف الطفل المعجزة “أحمد علي حسن “على آلة الأورج، حيث أدى ألحاناً لأغنيتين لكوكب الشرق 
”أنا في انتظارك “، لسه فاكر” ثم تتابع الشعراء في إنشاد قصائدهم:
حيث بدأ الإنشاد الشعري بقصيدة للشاعر د. صابر عبد الدايم، ثم قراءة شعرية للطفل “أصيل أبو طالب” نجل الشاعر “إبراهيم أبو طالب”،ثم د. محمود خليفة غانم، مصطفى أغا ، د.عاطف عامر، .عبد المنعم عواد يوسف، محمد فايد عثمان، عاطف الجندي ، حسن السونى، ممدوح سالم، يعقوب شيحة ، محمد على عبد العال، سمير القاضي، عبد الرازق الغول ، إسماعيل شعشاعة،وكان ختام الأمسية بالشاعر سعيد الصاوي لينتهي الحفل البهيج في تمام الواحدة صباحاً.

فعاليات سابقة

حديث الوجدان من الشعر والثقافة

حديث الوجدان من الشعر والثقافة في الثامنة مساء الخميس 11/4/ 2013م بقاعة

ملتقى ثورة الشعر

أقام منتدى المثقف العربى احدى فعالياته يوم الخميس القادم 29 مارس 2012،

منتدى المثقف العربي يناقش .. حماية الأطفال من الاساءة الجنسية

" حماية الأطفال من الاساءة الجنسية " وذلك مساء الأحد الموافق 25/4/2010 م

فعالية أدبية خاصة عن الكاتب المصري الراحل يوسف الشريف

استأنف منتدى المثقف العربي بالعاصمة المصرية القاهرة نشاطه الثقافي بتنظيم فعالية أدبية

تكريم الشاعر الكبير محمد التهامي بمناسبة بلوغة التسعين

وصف د. عبدالولي الشميري الشاعر المصري محمد التهامي بأنه رفع راية العروبة

الشباب بين الطموح والاستهداف

في الملتقى الثالث والأربعين لمنتدى المثقف العربي (الشباب بين الطموح والاستهداف) الذي

نحو حداثة عربية

تحت عنوان (نحو حداثة عربية)عقد منتدى المثقف العربي ندوة موسعة حضرها عدد

الإسلام و الآخر

وسط حشد كبير من العلماء والمفكرين ورجال الدبلوماسية العربية ووسائل الإعلام عقد