السبت 03 محرم 1439 - الموافق 23-09-2017
آخر الأخبار

إعلان جائزة المرحوم محمد بن صالح باشراحيل

وسط حضور جماهيري وثقافي غفير لم يسبق له مثيل, عقد “منتدى المثقف العربي” ملتقاه السابع والعشرين على نيل القاهرة الخالد, وهو الملتقى الذي خُصص لإطلاق جائزة الراحل الكبير الشيخ محمد بن صالح باشراحيل, التي تفضل نجله الشاعر والمثقف العربي البارز الدكتور عبد الله محمد باشراحيل بإعلانها عبر منصة المنتدى, وفي حضور نخبة من المبدعين العرب الذين ثمنّوا غالياً هذه المبادرة الكريمة لدفع مزيد من الدماء في شرايين الثقافة العربية.

كتب: عبد الرزاق سالم

بدأ الحديث راعي المنتدى السفير الدكتور عبد الولي الشميري فقال:
في موكب أعراس الثقافة الزاهية التي تعلنها دفوف منتداكم “منتدى المثقف العربي” الزاهي برواده النبلاء وضيوفه الأجلاء من أرجاء الأقطار العربية وأنحاء التخصصات العلمية والفكرية ومن مختلف المهن والمجالات الاجتماعية والسياسية والأكاديمية.
أرحب مزهواً بالحاضرين جميعاً, وأهتف وأشدو مغموراً بأحاسيس النجاح الذي حققه هذا المنتدى خلال عمره المبكر. وها هو اليوم يتورد خده المنير بتحقيق هدف من أهدافه النبيلة, وذلك من خلال استضافته المتواضعة لرائد من رواد الكلمة والشعر الأصيل. ضيف الملتقى وهو الدكتور عبد الله محمد باشراحيل, الذي فُطر موهوباً على السليقة, فأثرى بموهبته الشعرية الحركة الأدبية المعاصرة, وعزز من تيار الإبداع الأدبي بدواوينه الكبرى, وإبداعاته الرقيقة التي تَفَضَّلَ بإهداء مجموعة منها لنُخْبَةٍ من رواد هذا المنتدى في هذا المساء.
أضاف د.الشميري: إن هذا الشاعر قَلَّدَ “منتدى المثقف العربي” فُرْصَةَ إطلاقِ الجائزة العلمية البارة, من خلال ملتقاه هذا الحاشد, وإنَّني باسم المنتدى وجمهوره, أتقدم بجزيل شكري الأكمل لكل من شرَّفنا في هذا الملتقى وشاطرنا بهجة هذه الأمسية, وللأكارم الذين وفدوا من الأقطار العربية الحبيبة ليحجوا كعبة الثقافة وصُفَّة العلوم وادي الكنانة الميمون, مصر التي شاء لها الله أن تكون مُنْطَلَقاً لكل عمل عظيم, وليس بدعاً من الأمر أن تُنْجِبَ الأَرومة اليمانية فحولاً حضرمية ترفد حياتنا الثقافية والأدبية بخصائصها المميزة, فبورك هذا الحشد الواعي والحب الرشيد, مُقَدِّراً للإخوة الأفاضل أصحابِ الدولة والسعادة والفضيلة ورجال الأعمال أَنْ منحوا المثقف العربي شرفَ الحضورِ وملأوا صَدْرَ صاحبه بالسرور.

ولأساتذتنا الأجلاّءِ العلماء والمفكرين والأدباء ورجال الإعلام ولكل الأعوان امتناني الأجزل وشكري الأكمل.
وأرجو أن ننعم بأُمسيةٍ ممتعةٍ تقودُها الرَّائعةُ الرَّائعةُ ينبوعُ الوعي المتدفق والوجود المتألق رئيسُ قسم الإعلام بجامعة عين شمس العريقة الأستاذة الدكتورة سوزان القليني.

حلاوة الشعر

وبدأت د. القليني حديثها بتحية الحضور من صفوة المثقفين والشعراء, وأضافت: في هذا اللقاء الثقافي الجديد لمنتدى المثقف العربي يشرفنا أن يكون معنا صاحب الموهبة الشعرية, الشاعر الأديب الدكتور عبد الله محمد باشراحيل لنتذوق معه حلاوة الشعر في هذا اللقاء الجميل, فموضوع الأمسية لقاء شعري مع الدكتور عبد الله باشراحيل وهو مكي المولد, حجازي الديار, سعودي الجنسية, يمني الأَرومة, شاعر مطبوع على السليقة, يكتب الشعر العربي بكل أغراضه ومدارسه.
وقد صدر للأديب الشاعر عدة مؤلفات وهي : معذبتي:(شعر) الهوى قدري (شعر) – النبع الظامئ (شعر)- قصائد أحداث الخليج (شعر)- أصداء الصمت (مقالات نقدية)- “قناديل الريح” (شعر) – سيوف الصحراء (شعر) – أقمار مكة (شعر) بوح النسايم (شعر شعبي)- قناديل الريح ترجمت إلى الفرنسية توقيعات (تأملات في الوجود الأدبي) كهوف الوهم (شعر شعبي).

وأضافت د. القليني: وكما تعلمون فالشعر إحساس تجيش به الصدور, ثم تجود به ألسنة الشعراء, وهذا ما تضمنته قصائد باشراحيل من إحساس وطني وقومي وديني وإنساني وأخلاقي, والآن مع شعر الدكتور عبد الله باشراحيل بصوت الإذاعية روايح سمير.
وهنا تقدمت الإعلامية روايح وشدت بصوتها العذب قصيدة مطلعها:-

نَعَـمٌ ويا شـعري نعَمْ نــفـسٌ يؤرِّقُها الألَمْ
صبَّت من الجرح الأليم نـــوازفاً حتى القدَمْ

إعلان الجائزة
وأعطيت الكلمة للدكتور عبد الله باشراحيل فأعرب عن تقديره للحضور ولراعي المنتدى وقال: لقد جئتكم من أم القرى, أحمل قلبي بين يديّ, جئت اليوم لأرد بعضاً من جميل مصر عليّ, وجئتكم عمراً جميلاً يحمل وطناً وأمة, وأحتمل معكم ألما يسكن أفئدة الأحرار تذوب فيه مرارة أنفاس من الشعر الصادق في الحب والفداء والجهاد.

أحبتي وإخواني وأساتذتي أتقدم إليكم على استحياء لأعلن عن جائزة والدي الشيخ الصالح إن شاء الله محمد بن صالح باشراحيل رحمه الله وأسكنه فسيح جناته, وقيمتها مائة ألف دولار مقدمة من كل أفراد الأسرة الوالدة الفاضلة وجميع أبناء الشيخ لنحيي ذكراه ونسعى إلى المساهمة المتواضعة في إذكاء روح الفكر الخلاق.

وهناك جائزة أخرى سوف يقدمها مجلس الأمناء مباشرة لشخصية عالمية تسعى لتقريب العلاقة الفكرية بين جميع الأطياف العالمية والمثقفين والأدباء في العالم أجمع وقدرها ثلاثون ألف دولار, ونسأل الله العون على أداء هذا الواجب الإنساني والفكري والثقافي.

وأريد في هذه المناسبة أن ألقي على مسامعكم بعض أشعاري.
وأنشد د. باشراحيل عدة نماذج من أشعاره, وكانت البداية بقصيدة “نبض حائر” ومطلعها:

قد أشـتــكي يومـاً وقـد أَتَعـتَّبُ
سيــان تـغشاني الهـموم وتذهبُ
سيقال إنِّي في الســعادة رافـــلٌ
ويُشــاع أنِّي الأوحـد المتكــسبُ
وأُذيـق أحـلامـي سـلافة خافـقٍ
عرف المرارة في الكـؤوس ويشربُ

ثم أنشد د. باشراحيل قصيدته “مواعيد” التي استهلها بقوله:

أرِحْ خافقي الموهونَ من رجفة الحزنِ
غدا الدمع طوفانـاً يفيـض من الـعينِ
تمثَّـلْتـُها الأيــام روحـي وراحـتي
فآنــستُ روحـي والـمواجع كالعِهْنِ
أدقُّ على الأبــواب أبتـاع بهــجتي
وأبـخـس أثـمان السـعـادة بالـغبنِ

وواصل الشاعر الكبير أمسيته في حدائق ديوانه حتى ختمها بقصيدة “لغة الحياة” يقول فيها:

قلْ كيفَ يا شادي العصورْ
وجـه الزمان بلا حبـورْ؟
حلمٌ لأطـفــال غــدوا
يذوون في عـمر الزهورْ

ثم قامت الدكتورة لويزا بولبرس الأستاذة بجامعة فاس وعضو مجلس أمناء جائزة باشراحيل بالإعلان عن الجائزة, فذكرت أن قيمة الجائزة مائة ألف دولار أمريكي موزعة على ميدان الشعر والنقد الأدبي والعلوم الإنسانية والمستقبلية, كما تمنح جائزة استثنائية قدرها ثلاثون ألف دولار لشخصية بارزة عربية أو غير عربية بشرط أن تكون فاعلة ومؤثرة في مجال العمل الإنساني والاجتماعي والثقافي.

وختم اللقاء بالباحثة السورية نوال الحوار التي أعطت الجمهور ملخصاً عن السيرة الذاتية لصاحب الجائزة المرحوم الشيخ محمد صالح باشراحيل.
وفي الختام كانت الأمسية الشعرية حيث شدا الشعراء, محمد محمد الشهاوي, محمد التهامي, شيرين العدوي, مصطفى مقلد, عزت عبد الله, صلاح عفيفي, محمد علي عبد العال, ممدوح سالم, ناصر صلاح, وليد أبو السعود, ياسر غريب, سيد جلال, منتصر ثروت, عبد الرازق الغول والشربيني شريدة وغيرهم.
وكان مسك الختام قصيدة ألقاها د. ناصر وهدان مختارة من ديوان الشاعر اليمني الكبير عبد الله البردوني, وانتهت السهرة الجميلة عند منتصف ليل القاهرة.

فعاليات سابقة

حديث الوجدان من الشعر والثقافة

حديث الوجدان من الشعر والثقافة في الثامنة مساء الخميس 11/4/ 2013م بقاعة

ملتقى ثورة الشعر

أقام منتدى المثقف العربى احدى فعالياته يوم الخميس القادم 29 مارس 2012،

منتدى المثقف العربي يناقش .. حماية الأطفال من الاساءة الجنسية

" حماية الأطفال من الاساءة الجنسية " وذلك مساء الأحد الموافق 25/4/2010 م

فعالية أدبية خاصة عن الكاتب المصري الراحل يوسف الشريف

استأنف منتدى المثقف العربي بالعاصمة المصرية القاهرة نشاطه الثقافي بتنظيم فعالية أدبية

تكريم الشاعر الكبير محمد التهامي بمناسبة بلوغة التسعين

وصف د. عبدالولي الشميري الشاعر المصري محمد التهامي بأنه رفع راية العروبة

الشباب بين الطموح والاستهداف

في الملتقى الثالث والأربعين لمنتدى المثقف العربي (الشباب بين الطموح والاستهداف) الذي

نحو حداثة عربية

تحت عنوان (نحو حداثة عربية)عقد منتدى المثقف العربي ندوة موسعة حضرها عدد

الإسلام و الآخر

وسط حشد كبير من العلماء والمفكرين ورجال الدبلوماسية العربية ووسائل الإعلام عقد